مواضيع في علم النفس العيادي ، جامعة د.مولاي طاهر، سعيدة ، الجزائر
انت في متتدى "مواضيع في علم النفس العيادي" مرحبا بك
مواضيع في علم النفس العيادي ، جامعة د.مولاي طاهر، سعيدة ، الجزائر

علم نفس عام ، اضطرابات عصابية، اضطرابات نفسية، اضطرابات الشخصية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 بحث حول الاعاقة البصري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 12/07/2013
العمر : 50
الموقع : سعيدة، الجزائر

مُساهمةموضوع: بحث حول الاعاقة البصري   الخميس يوليو 18, 2013 10:08 pm



مقدمة
قد تكون العين اثمن اعضاء الحواس في بدن الانسان.فهي تسمح للتنبيهات التي ياتي بها الضياء من العالم الخارجي بالوصول الى المراكز العصبية حيث تتم هناك ترجمتها الى احساسات بصرية .
تكثر الاعاقات عند الطفل وتتعدد بتعدد اجهزة الاحساس والحركة وتؤثر عليه في توافقه مع العالم الخارجي.
وتعتبر الاعاقة البصرية من اهمها واخطرها وذالك نظرا لأهمية البصر في حياة الانسان
فما هي الاعاقة البصرية ؟ وما هي اهم اضطرابات جهاز الرؤية ؟ وما هي الآثار الجسمية والاجتماعية الناجمة عن الاعاقة البصرية ؟


الفصل الأول

1- تشريح العين :  شكل1

تستقر العينان في مسكنين عظميين كبيرين ، ندعو كل منهما الحجاج Orbit  .
و يتالف عضو البصر من مقلتين تستقران في الحجاجين وتبرزان منهما بعض الشيء.
وتكون المقلتين محميتين مما يخرشهما - كالعرق والغبار والضوء الساطع-  بالحاجبين والأجفان .وللاجفان فوق ذالك وظيفة اخرى وهي ابقاء قرنية العين مرطبة باستمرار  زياد ة على ذالك افرازات الغدة الدمعية Glandes lacrymales )  فاطمة سلامة النعامي ، الاعاقة البصرية http://www.kau.fi5.us/vb

و العين عبارة عن كرة قطرها حوالي 2.5 سم موضوع بداخل تجويف خاص به داخل الجمجمة ، ويخرج منها من الخلف العصب البصري الذي ينقل الاحساسات التي تنطبع على العين الى مراكز الابصار بالمخ  ( خ المعايطة ،م القمش، محمد البوالبز، الاعاقة البصرية 2000 دار الفكر للطباعة والنشر ص 13

واذا  نظرنا الى بنية  العين فسوف نراها مؤلفة من 03 اغشية :
ء امامي شفاف يدعى القرنية Cornée ومن جزء عاتم يدعى الصلبة Sclérotique

– غشاء متوسط uvée:  يحتوي على كثير من الاوعية الدموية كما تجد فيها أليفا عضلية ونسيجا صباغيا نستطيع ان نميز فيه 3 أجزاء هي من الأمام الى الخلف :القزحية Iris والجسم الهدبي corps ciliaires  والمشيمة Choroïde
و الفزحية التي تقع بين القرنية وبين العدسة أو الجسم البلوري نتكون مغمورة تماما بسائل يدعى الخلط المائي Humeur aqueuse وفي مركز القزحية يوجد ثقب يدعى الحدقة Pupil ، اما الجزء الأخير من الطبقة المتوسطة :المشيمة يلتصق كالجسم الهدبي بالوجه الباطن للصلبة

– اما الغشاء الثالث وهو غشاء عصبي داخلي يدعى الشبكية rétine : تتكون من خلايا بصرية تاخذ قمتها شكل مخروط او شكل عصى ،ويلي طبقة خلايا العصى والمخاريط عدة طبقات اهمها طبقة الخلايا ذات القطبين .

والاغشية التي تتألف منها العين تحيط بجوف في داخلها نستطيع ان نجد فيها اجزاء هي شفافة وكاسرة للضوء الذي يجتازها قبل ان تصل الى الشبكية لتنبهها وهذه الجزاء هي الخلط المائي والخلط الزجاجي Humeur vitré  .وبين الوجه الامامي للعدسة وبين القرنية يوجد حيز مقسوم الى حيز امامي وحيز خلفي وهدا الحيز مملوء بمادة سائلة وعديمة اللون تعرف باسم الخلط المائي Humeur aqueuse   ( الموسوعة العلمية المجلد الأول ط2 1992 دار المعارف للطباعة والنشر تونس




 
                                   
                       شكل1 :  مقطع افقي لعين الانسان


الرؤيــة : شكل 2  

عملية الرؤية

العملية التي  من خلالها يتم التقاط الصور من طرف العين ثم ارسالها عن طريق العصب البصري الى الدماغ .
لا يكفي وجود العين فقط لحدوث الرؤية وانما يتطلب بالاضافة الى ذلك وجود العصب البصري والقشرة المخية.
العين تمثل جهاز الاستقبال اذ تتجمع الاشعة الضوئية على الشبكية حيث تتكون صورة صغيرة للجسم المرئي .فالشبكية اذن عبارة عن جهاز ارسال يبعث بسيالات عصبية تمثل الجسم المرئي..
العصب البصري هو عامل الاتصال بين العين والمخ.
المخ يتلقى السيالات العصبية الصادرة من الشبكية ويجمع مختلف التعليمات التي تسمح بالتعرف على الجسم المرئي.
فالعين إذن هي عبارة عن وسيط بين الجسم المرئي والمخ تستقبل الصورة على شكل اشعة ضوئية وتبعثها الى المخ على هيئة سيالات عصبية.
يميز في الشبكية ثلاث مناطق : المنطقة المركزية ،المنطقة المحيطية ،والنقطة العمياء(المعتمة).
يميز في الشبكية ثلاث انواع من العصبونات هي من الداخل الى الخارج : متعددة الأقطاب، ثنائية القطب، وخلايا مبصرة، وهي نوعان : ذات المخاريط ، وذات العصي. شكل 3
  - الخلايا المبصرة ذات المخاريط مسؤولة عن الرؤية في الاضاءة الشديدة و عن رؤية الألوان والتفاصيل.
   - الخلايا ذات العصي : مسؤولة عن الرؤية في الإضاءة الضعيفة والرؤية الإجمالية لوجود البروتين الحساس للضوء rhodopsin في تركيب الغشاء البلازمي.
حقل الرؤية هو مجموع نقاط الفراغ ،التي اذا وقع فيها جسم ما فان العين بامكانها رؤيته ويكون ممتدا من الناحية الصدغية عنه من الناحية الأنسية (الأنفية) وفي الأسفل أكثر من الأعلى. (م.موساوي ط.دراس دليل البكالوريا في العلوم الطبيعية ج2 ط2 1989 د.م.ج)
تقوم العين بعملية تساعد على رؤية الجسام الواقعة على مسافات مختلفة وتعرف هذه العملية   " بالمطابقة " accommodation

كيف يمكن ان تصل الصور الى المراكز العصبية ؟
عند التقاط الصور بشكل يشبه ما يحدث في آلة التصوير تصل الصورة الى مستوى النقيرة المركزية حيث تبدو الصورة اصفر بكثير من الحقيقة  كما نراها مقلوبة راسا على عقب ،وفي هذه النقطة تقوم العصي والمخاريط التي هي بتماس الاستطالات المتشجرة للخلايا ذات القطبين بنقل التنبيه الى هذه الخلايا وهذه بدورها تنقله من قطبها الاخر الذي يتفرع منها ضمن الطبقة الظفيرية الباطنة ويتشابك مع تشجرات الخلايا الكثيرة الاقطاب.،ثم يصل التنبيه عن طريق العصب البصري الى تلك المنطقة في المخ التي تشمل مركز الرؤية .



 No accommodation                                 Accommodation                      









                       

     شكل 2       Représentation schématique des voies optiques  


تعريف الاعاقة بشكل عام :
هي عائق او اكثر يوهن الشخص ويجعله في امس الحاجة إلى عون خارجي .
ولكن المعاق هو شخص ليس لدي القدرة على ممارسة نشاط أو عدة انشطة اساسية للحياة المادية ناتج عن اصابة وظائف الجسية او العقلية او الحركية ،اصابة ولد بها او الحقت به بعد الولادة (1)

احصائيات
أما فيما يتعلق بنسبة انتشار الإعاقة فتبين الإحصائيات العالمية أن هناك ما يزيد عن
35  مليون مكفوف وحوالي  120مليون ضعيف بصر في العالم، وأن حوالي70 % من
المعاقين بصريًا موجودون في دول العالم النامية، وتقدر نسبة حدوث الإعاقة البصرية بين
السكان على المستوى العالمي بحوالي  5,1 %  (2)


الفصل الثاني : شكل 4
درجة الابصار ACUITÉ VISUELLE  القدرة على ملاحظة التفاصيل الدقيقة

actual distance    
                                          =    visual acuity
standard distance

هنالك عدة تصنيفات على النطاق الدولي لتحديد درجة الابصار من بينها:
- المجموعة الاولى : درجة الابصار 1/25 ولقد تبنت هذا التعريف ألمانيا والنمسا
- المجموعة الثانية  : تقوم على اعتبار درجة الابصار 1/20 مثل بلجيكا، وبريطانيا هولندا.
- المجموعة الثالثة :   ""     ""  """     """       """     1/10 مثل بلغاريا كندا ايطاليا اسبانيا وفرنسا




   شكل 4      Echelle d’acuité visuelle de loin de type Monoyer                   



1- العوق البصري:  هناك العديد من التعريفات للإعاقة البصرية

فتعرف الحديدي ( 2002 ) الإعاقة البصرية بأنها الحالة التي يفقد فيها الفرد القدرة على استخدام حاسة البصر بفاعلية مما يؤثر سلبا في أداءه ونموه ( الحديدي، منى  2002. مقدمة في الإعاقة البصرية. ط 2. عمان: دار الفكر.  )
مفهوم العمى فيزيولوجيا (طبيا)
الحالة التي يفقد فيها الكائن الحي المقدرة على الرؤية بالجهاز المخصص لهذا الغرض وهو العين،وهذا الجهاز يعجز عن اداء وظيفته اذا اصابه خلل وهو إما خلل طارئ كالاصابة بالحوادث او ولادي يولد مع الشخص (خ المعايطة ،م القمش،محمد البوالبز،الاعاقة البصرية 2000 دار الفكر للطباعة والنشر)

مفهوم العمى تربويا
وينقسم الأفراد المعاقين بصريًا من الناحية التربوية إلى:                                                                                                          المكفوفين :(Blind )هم افراد يستطيعون ادراك الضوء وتقل حدة إبصارهم عن 20/200 إلا أنهم لايمكنهم رؤية أي مثير بصري ثابت أو متحرك على بعد ثلاثة أقدام من أعينهم
ضعاف البصر : Low Vision هم الأشخاص الذين يعانون من صعوبات كبيرة في الرؤية البعيدة ولا يستطيعون رؤية الأشياء عندما تكون على بعد امتار قليلة منهم. وهم يعتمدون كثيرا  على الحواس الأخرى للحصول على المعلومات حيث أنهم يرون الأشياء القريبة منهم فقط (  الحديدي، منى  2002. مقدمة في الإعاقة البصرية. ط 2. عمان: دار الفكر.)

تصنيفات العوق البصري

1- اسباب الاعاقة البصرية :
للآعاقة البصرية عدة اسباب يمكن تقسيمها على النحو التالي
اسباب ما قبل الولادة
وتشمل العوامل الوراثية والبيئية وإصابة الم الحامل ببعض الأمراض المعدية مثل الحصبة الألمانية والزهري وتعرض الم الحامل للأشعة السينية وتناولها الادوية دون استشارة الطبيب وسوء تغذية الأم الحامل حيث يشير تشابمان واخرون ( ( Chapman, et al. 1988 الى أن حوالي 64 % من الصعوبات البصرية المختلفة للآطفال المدارس هي نتيجة لعوامل قبل الولادة

أسباب أثناء الولادة
وتشمل نقص الأكسجين والولادة العسرة والولادات المبكرة واستعمال الأجهزة والآلات في عمليات التوليد مسؤولة عن 10%  من حالات الاصابة بالاعاقة البصرية

                                                                     
أسباب ما بعد الولادة
الأمراض التي تصيب العين واهمها التراكوما والرمد الحبيبي والماء البيض والماء الازرق والإصابات الناجمة عن الحوادث كالصدمات الشديدة للرأس التي تؤدي الى انفصال الشبكية (ينتج عن ثقب في الشبكية مما يؤدي الى تجمع السائل وانفصال الشبكية عن جدار مقلة العين ،مما يسبب ضعف الرؤية) او تلف في العصي البصري.  مسؤولة عن 10%  من حالات الاصابة بالاعاقة البصرية

العوامل الوراثية
العوامل الجينية : يرث الطفل بعض الصفات من والديه واجداده عن طريق الجينات الوراثية سواء السائدة او المتنحية

درجات الإعاقة البصرية:
اضطرابات الانكسار

1 - حالة قصر النظر  Myopia  
تبدو مظاهر هذه الحالة في صعوبة رؤية الأشياء البعيدة لا القريبة، ويعود السبب في مثل هذه الحالة إلى سقوط صورة الأشياء المرئية أمام الشبكية، وذلك لأن كرة العين    Eye Ball أطول من طولها الطبيعي، وتستخدم النظارات الطبية ذات العدسات المقعرة  Concave Lens لتصحيح رؤية الأشياء، بحيث تساعد هذه العدسات على إسقاط صورة الأشياء على الشبكية نفسها.

2- حالة طول النظر Hyporopia :
تبدو مظاهر هذه الحالة في صعوبة رؤية الأشياء القريبة لا البعيدة، ويعود السبب في مثل هذه الحالة إلى سقوط صورة الأشياء المرئية خلف الشبكية وذلك لأن كرة العين أقصر من طولها الطبيعي، وتستخدم النظارات الطبية ذات العدسات المحدبة Convex Lens  لتصحيح رؤية الأشياء بحيث تساعد هذه العدسات على إسقاط صورة الأشياء على الشبكية نفسها.

3- حالة صعوبة تركيز النظر (اللابؤرية) Astigmatism : astigmatisme
تبدو مظاهر هذه الحالة في صعوبة رؤية الأشياء بشكل مركز( Notion Focus ) أي صعوبة رؤيتها بشكل واضح، ويعود السبب في مثل هذه الحالة إلى الوضع غير العادي أو الطبيعي لقرنية العين أو العدسة، وتستخدم النظارات الطبية ذات العدسات الأسطوانية لتصحيح رؤية الأشياء، بحيث تساعد مثل هذه العدسة على تركيز الأشعة الساقطة من العدسة وتجميعها على الشبكية.




Représentation schématique du trajet des rayons lumineux chez un sujet
emmétrope, chez un sujet myope et chez un sujet hypermétrope avant et après correction optique

6- عدم توازن عضلات العين (الحول) Strabismus :
وهو عبارة عن اختلال وضع العينين أو إحداهما مما يعيق وظيفة الإبصار عن الأداء الطبيعي. ويكون الحول إما خلقياً أو وراثياً، وإما أن ينتج عن أسباب تتعلق بظهور الأخطاء الانكشارية في مرحلة الطفولة (طول النظر ، قصر النظر) أو ضعف الرؤية في إحدى العينين، وكثيراً ما يكون ضعف عضلات العين واحداً من الأسباب الرئيسية للحول.
تلف الوظيفة البصرية

- عتامة عدسة العين "المياه البيضاء " Cataract :
يشار لها في أحيان كثيرة باسم (المياه البيضاء)، وتنتج عتامة عدسة العين عن تصلب الألياف البروتينية المكونة للعدسة مما يفقدها شفافيتها، والغالبية العظمى من الحالات تحدث في الأعمار المتقدمة، وتتلخص أعراض عتامة العدسة، بعدم وضوح الرؤية والإحساس بأن هناك غشاوة على العينين مما يؤدي إلى الرمش المتكرر أو رؤية الأشياء وكأنها تميل إلى اللون الأصفر.

4- الجلاكوما "العين الزرقاء"(السوداء) Glaucoma :
يعرف مرض الجلاكوما في كثير من الأحيان باسم المياه الزرقاء، وهي حالة تنتج عن ازدياد في إفراز السائل المائي الموجود في القرنية الأمامية (الرطوبة المائية)، أو يقل تصريفه نتيجة لانسداد القناة الخاصة بذلك، مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط داخل مقلة العين، والضغط على العصب البصري الذي ينتج عنه ضعف البصر، ويعد هذا المرض سبباً من أسباب الإعاقة البصرية لدى كبار السن من المعاقين بصرياً، ونادراً ما يكون سبباً للإعاقة البصرية لدى صغار السن المعاقين بصرياً.
الذبابة الطائرة:هي عبارة عن نقطة او مجموعة من النقط او الخيوط السوداء التي تتحرك امام الإنسان ومع حركة عينيه وقد تظهر بعض الوقت تم تختفي .وكلما حاول الانسان الاتجاه بنظره نحوها وجد انها غيرت مكانها .
تشخيص الإعاقة البصرية:

من السهل اكتشاف الحالات الشديدة للإعاقة البصرية، أما الحالات البسيطة أو الأقل حدة فتطلب اهتمام ومتابعة من الأسرة والمعلمين، ليتم عمل التدخل المبكر والتعرف على الإعاقة البصرية وتشخيصها، ومن هذه الأعراض:

أولاً: أعراض سلوكية تمثل في قيام الطفل بكل من:

-إغلاق أو حجب إحدى العينين وفتح الأخرى بشكل متكرر.
-فتح العينين وإغماضهما بسرعة وبشكل لا إرادي وبصورة مستمرة.
-فرك العين أو كلاهما ودعكهما بشكل مستمر.
- الحذر الشديد والبطء والخوف عند ممارسة بعض النشاطات الحركية اليومية الضرورية، كالمشي أو الجري أو النزول من الدرج وصعوده.
-وجود صعوبات في القراءة أو في القيام بأي عمل يحتاج إلى استخدام العينين عن قرب.
-التعثر أثناء المشي وكثرة التعرض للسقوط والاصطدام بالأشياء الموجودة في المجال الحركي والبصري للطفل.
-تقريب المواد المكتوبة بشكل قريب جداً من العينين عند محاولة قراءتها.
-صعوبة رؤية الأشياء البعيدة بوضوح.
-مد الرأس وتحريكه إلى الأمام عند الرغبة في النظر إلى الأشياء القريبة أو البعيدة بشكل ملفت للإنتباه.
- تقطيب الحاجبين ثم النظر إلى الأشياء بعينين شبه مغمضتين.
ثانياً: أعراض مظهرية خاصة بالشكل الخارجي للعين وتتمثل في:
-ظهور عيوب واضحة في العين كالحول والذبذبة السريعة والمتكررة لأهداب العين.
-كثرة الإدماع والإفرازات البيضاء بكميات غير عادية في العين.
-احمرار مستمر في العين والجفنين وانتفاخهما.
-الالتهابات المتكررة للعين.

ثالثاً: شكوى الطفل بصورة مستمرة مما يلي:
-الإحساس بصداع ودوار مباشرة بعد أداء أي عمل يحتاج إلى الرؤية عن قرب.
-عدم القدرة على التمييز البصري بين الأشياء.
- حرقان شديد ومستمر في العينين يؤدي إلى فركهما.
- عدم المقدرة على رؤية الأشياء بوضوح ولو عن مسافة قريبة بحيث تبدو الأشياء كما لو كانت ملبدة  بالغيوم أو الضباب.
- رؤية صور الأشياء مزدوجة.

الفصل الثالث

اثر الاعاقة البصرية على مظاهر النمو المختلفة
1-الوظائف المعرفية

أ-الخبرة بمعالم الأشياء
ان عجز الكفيف عن الرؤية يجعله في مستوى الخبرات التي يحصلها عن العالم الذي يعيش فيه دون مستوى المبصر

ب-ادراك الشكل والعلاقات المكانبة
الكفيف في مجال الادراك أقل حظا من المبصر،والعالم الذي يعيش فيه عالم ضيق محدود لنقص الخبرات التي يحصل عليها سواء من حيث النوع أو المدى

ج-الخبرة بالألوان
الأعمى عاجز عن ادراك الألوان لأن هذه العملية من وظائف الشبكية التي لا تقوم بعملها عنده ،وعلى الرغم من ذلك يكون الأعمى أفكارا عن الألوان لانه يعيش في عالم المبصرين الذين يميزون هذه الألوان ،وسكون هذه الأفكار البديلة عن طريق الترابطات بينها وبين الالفاظ او الانفعالات التي تعرض لها،فاللون الأزرق ربما امكن تفهمه بربطه بالسماء الزرقاء مثلا.

ح-التعويض الحسي
يعتقد البعض ان العمى الذي فقد حاسة البصر يفوق غيره في حدة بقية حواسه الأخرى .ولكن التجارب العلمية أثبتت عدم وجود فروق جوهرية بين العمى والمبصر في حدة الحواس الأخرى غير النظر ،بل إن التجارب قد أثبتت ان فقد البصر يؤثر تأثيرا عكسيا في قوة أداء الحواس الأخرى.
وقد انبتت الدراسات ان تفوق العميان في التمييز عن طريق الشم يرجع الى تدريب هذه الحاسة كوسيلة من وسائل تعرفهم على البيئة المحيطة بهم .ونفس المبدأ ينطبق على حاسة السمع ،المسألة تنحصر في التدريب المتواصل للحاسة السمعية

2 - اكتساب الكلام واللغة
ان الإعاقة البصرية لا تأثر تأثيرا مباشرا على اكتساب اللغة لدى الفرد المعاق بصريا.كما ان المكفوف يستقبل المعلومات من الكلمات لا من الإيماءات والتعبيرات الوجهية لفقده الحاسة (البصر)التي تستقبل مثل هذه المثيرات لذا تعد حاسة السمع بالنسبة للكفيف من أهم الحواس علاقة باللغة .

3- الوظيفة الحركية
-الإحساس بالعوائق(تمييز العوائق والصعوبات):
ان قدرة العميان على تلاقي العوائق بدون الاحتكاك المباشر بها هي ظاهرة لاحظها الكثيرون منذ مدة طويلة.وتختلف القدرة على تمييز العوائق من شخص لآخر ولا تقتصر على العميان .لكن هناك من البراهين ما يدل على ان المران المنتظم المتواصل يؤدي إلى القدرة على التمييز العوائق بسرعة كافية
4- النمو الاجتماعي والانفعالي
تؤثر الاعاقة البصرية على النمو  الاجتماعي بسبب ردود أفعال الآخرين للمعوق بصريا.ومن المهارات الاجتماعية ارتداء الملابس وتناول الطعام والتعرف على الأشخاص وتطوير العلاقات معهم ،فحاجة الطفل الكفيف للمساعدة من الوالدين قد تشعره احيانا انهم غير مهتمين به مما يؤثر على علاقته بوالديه

خصائص المعوقين بصرياً

د/ عطية عطية محمد سيد أحمد

أولاً: الخصائص الجسمية للمعوقين بصرياً:
يترتب على الإعاقة البصرية آثار جسمية مختلفة، ففي حين نجد النمو الجسمي في الطول والوزن يسير على نحو لا يختلف عن نمو الأطفال المبصرين، فإن بعض القصور يمكن أن يُلاحظ في المهارات الحركية.. فالمعوقون بصرياً يواجهون قصوراً في مهارات التناسق الحركي والتآزر العضلي نتيجة لمحدودية فرص النشاط الحركي المتاح من جهة ونتيجة للحرمان من فرص التقليد للكثير من المهارات الحركية كالقفز والجرى والتمارين الحركية من جهة أخرى.

وهذا القصور في المهارات الحركية لدى المعوقين بصرياً يرجع للأسباب التالية:

1- نقص الخبرات البيئة والذي ينتج عن:

أ - محدودية الحركة.
ب- نقص المعرفة بمكونات البيئة.
جـ - نقص في المفاهيم والعلاقات المكانية التي يستخدمها المبصرون.
د- القصور في تناسق الإحساس الحركي.
هـ - القصور في التناسق العام.
و - فقدان الحافز للمغامرة.

2- عدم القدرة على المحاكاة والتقليد.

3- قلة الفرص المتاحة لتدريب المهارات الحركية.

4- الحماية الزائدة من جانب أولياء الأمور والتي تعوق الطفل عن اكتساب خبرات حركية مبكرة.
 
5- درجة الأبصار، حيث تتيح القدرة على الإبصار للطفل فرصة النظر إلى الأشياء الموجودة في بيئته والتعرف على أشكالها وألوانها وحركتها مما يؤدي إلى جذب وإثارة اهتمامه بها فيدفعه هذا إلى التحرك نحوها للوصول إليها فيساعد ذلك على تنمية وتدريب مهاراته الحركية في وقت مبكر.

ثانياً: الخصائص العقلية:
حيث هناك صعوبة في قياس ذكاء المكفوفين وضعاف البصر بدقة لاعتبارات هامة أهمها أن معظم اختبارات الذكاء المتوافرة تشتمل على أجزاء آدائية ( كبناء المكعبات وتجميع الأشكال)، وبالطبع فهي غير ملائمة للاستخدام مع المعوقين بصرياً:. وفي معظم الأحيان يلجأ الباحثين إلى استخدام الجزء اللفظي من مقياس وكسلر لذكاء الأطفال.
ومن الملاحظ أن المعوقين بصرياً يواجهون مشكلات في مجال إدراك المفاهيم ومهارات التصنيف للموضوعات المجردة خاصة مفاهيم الحيز والمكان والمسافة، من جانب آخر فإن الانتباه والذاكرة السمعية من العمليات العقلية التي يتفوق فيها المعوقون بصرياً على المبصرين وذلك نتيجة للتدريب الذي يمارسه المعوق بصرياً لهذه العمليات بحكم اعتماده بدرجة كبيرة  على حاسة السمع.

ثالثاً: الخصائص اللغوية: -
لا يعتبر ضعف حاسة البصر أو فقدانها من العوامل المعيقة لتعلم الطفل اللغة وفهم الكلام، إلا أن لها أثراً على بعض مهارات الاتصال اللفظي الثانوي، وعلى سبيل المثال فإن الحرمان من حاسة البصر لا يسمح للمعوق بصرياً تعلم الإيماءات والتعبيرات. ومن أهم أنواع إضطرابات اللغة والكلام التي يعانيها بعض المعاقين بصرياً ما يلي:
أ - العلو .. يتمثل في ارتفاع الصوت.
ب- عدم التغير في طبقة الصوت بحيث يسير الكلام على نبرة واحدة.
جـ - قصور في الاتصال بالعين مع المتحدث.
د- القصور في استخدام الإيماءات والتعبيرات الوجهية والجسمية المصاحبة للكلام.
هـ- اللفظية وهي الإفراط في الألفاظ على حساب المعنى.

رابعاً: الخصائص الاجتماعية:
يتأثر التوافق الاجتماعي للمعوق بصرياً بفرص التفاعل الاجتماعي المتاحة من جهة ودرجة تقبل أو تكيف الفرد مع إعاقته من جهة أخرى، وتعتبر الاتجاهات الاجتماعية حيال المعوقين بصرياً وطبيعة التدريب الذي تلقاه المعوق بصرياً من العوامل الأساسية في إغناء فرص التفاعل الاجتماعي المتاحة.. وفيما يتعلق بالاتجاهات السائدة حيال المعوقين بصرياً في المجتمعات الغربية فهي متناقضة في نتائجها، ويصعب على المبصرين التعرف على المعوقين بصرياً عن كثب حتى يتواصلوا إلى درجة أكثر موضوعية عن قدراتهم وإمكاناتهم، أما فيما يتعلق بطبيعة التدريب الذي يتلقاه المعوق بصرياً وعلاقته بتوافقه الاجتماعي فلقد أظهرت العديد من الدراسات أن المعوقين بصرياً الذين يتلقون خدمات تربوية في المدارس العادية أكثر توافقاً ممن في مدارس التربية الخاصة أو المدارس الداخلية.
ومن العوامل التي ترفع من درجة التوافق الاجتماعي بصرياً هو التدريب على النشاطات الحياتية المختلفة خاصة فيما يتعلق بالعناية بالذات والمظهر والتنقل في البيئة.. وإتقان ذلك يعمل بشكل مباشر على تعزيز ثقة المعوق بصرياً بنفسه وتقليل درجة اعتماده على الآخرين كما أنه يسهم بشكل غير مباشر على تحسين الاتجاهات السائدة نحوه.

خامساً: الخصائص النفسية:
إن النمو النفسي للطفل المعوق بصرياً لا يختلف عنه عند المبصرين، ويمكن القول أن الطفل المعوق بصرياً لا يواجه صعوبات انفعالية متميزة عن الآخرين، والإضطرابات الانفعالية التي قد تظهر لدى الطفل المعوق بصرياً هي ذاتها التي يمكن أن يتعرض لها الطفل المبصر مع فرق في الدرجة بحكم ما يتعرض له المعوق بصرياً من ضغوط، وتلعب الخبرات الأسرية في الطفولة المبكرة ونمط تنشئة الطفل المعوق بصرياً دوراً كبيراً في تحديد مفهوم الطفل لذاته من جهة ودرجة توافقة النفسي من جهة أخرى.
إن المعوق بصرياً أكثر من أقرانه المبصرين عُرضة للقلق خاصة في مرحلة المراهقة نظراً لعدم وضوح مستقبله المهني والاجتماعي وما يواجهه من صعوبات في تحقيق درجة عالية من الاستقلالية والتي يسعى لها جميع المراهقين في العادة.

سادساً: الخصائص الأكاديمية:
لا يختلف المعوقون بصرياً بوجه عام عن أقرانهم من المبصرين فيما يتعلق بالقدرة على التعلم، والإستفادة من المنهاج التعليمي بشكل مناسب، ولكن يمكن القول أن تعليم الطالب المعوق بصرياً يتطلب تعديلاً في أسلوب التدريس والوسائل التعليمية المستخدمة لتتلائم مع الاحتياجات التربوية المميزة للمعوقين بصرياً، إذ ما من شك في أن ضعف البصر أو كفه يحد من قدرة الطالب على التعلم بذات الوسائل والأساليب المستخدمة مع المبصرين . وتعتبر درجة الإعاقة البصرية والسن الذي حدثت فيه من العوامل الهامة التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار لدى التخطيط للبرنامج التعليمي
تتكون العين من : الطبقة الأولى :القرنية ، corné ،الطبقة الوسطى : القزحية iris
الطبقة الداخلية تسمى الشبكية Retina: تمثل الجزء الخلفي من العين الذي تسقط عليه الأشعة الضوئية .
الشبكية طبقة من من نسيج عصبي يتظمن خلايا الاستقبال الضوئية،وهناك نوعان من الخلايا : العصى أو القضبان Rods وهي مسؤولة عن رؤية الاجسام المعتمة والآخر يدعى بالمخاريط Cones .
داخل العين : عدسة العين ، الجسم الزجاجي





المراجع :

مراجع عربية
- خليل المعايطة ،مصطفى القمش ،محمد البوالبز ،الاعاقة البصرية 2000 دار الفكر للطباعة والنشر
- م.موساوي ط.دراس دليل البكالوريا في العلوم الطبيعية ج2 ط2 1989 د.م.ج
رسائل ماجستير في التربية
- رضا ابراهيم محمد الأشرم. صورة الجسم وعلاقتها بتقدير الذات لذوي الاعاقة البصرية (دراسة سيكومترية –كلينيكية)2008 كلية التربية جامعة الزقازيق
- سرور محمد صالحة.المشكلات السلوكية والانفعالية للأفراد المعاقين بصريا وعلاقتها بمتغيرات.سبب الاعاقة البصرية ومستواها،والعمر،زالجنس 2007 كلية الدراسات العليا الجامعة الأردنية .كلية التربية جامعة دمشق
- الموسوعة العلمية المجلد الأول ط2 1992 دار المعارف للطباعة والنشر تونس

مراجع اجنبية


Pr A.domart,Dr jBourneuf Petit larousse de la médecine,librairie Larousse 1989 -

Enseignement d’ophtalmologie Polycopié National du Collège des Ophtalmologistes Universitaires de France [left]
 
[left]  P T Khaw  P Shah  A R Elkington ABC OF EYES Fourth Edition BMJ Publishing Group Ltd 2004 -
- Gerhard K. Lang, M. D Ophthalmology A Short Textbook 2000 Thieme Stuttgart -


مواقع الكترونية
- ويكيبيديا الموسوعة الحرة
- موقع اطفال الخليج ذوي الاحتياجات الخاصة. للكاتب : د/ عطية عطية محمد سيد أحمد















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://psychology.forumalgerie.net
 
بحث حول الاعاقة البصري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مواضيع في علم النفس العيادي ، جامعة د.مولاي طاهر، سعيدة ، الجزائر :: علم النفس :: بحوث-
انتقل الى: