مواضيع في علم النفس العيادي ، جامعة د.مولاي طاهر، سعيدة ، الجزائر
انت في متتدى "مواضيع في علم النفس العيادي" مرحبا بك
مواضيع في علم النفس العيادي ، جامعة د.مولاي طاهر، سعيدة ، الجزائر

علم نفس عام ، اضطرابات عصابية، اضطرابات نفسية، اضطرابات الشخصية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 بحث حول الجماعات الصغيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 12/07/2013
العمر : 50
الموقع : سعيدة، الجزائر

مُساهمةموضوع: بحث حول الجماعات الصغيرة   الجمعة يوليو 19, 2013 2:32 am

الأصول التاريخية للجماعات الصغيرة
Groupes restreints ou petits groupes sociaux )


مقــدمــة

الجماعة الصغيرة هي أول هيكل اجتماعي التقى في داخله بنو البشر لتكوين أسر ،عشائر تنظيمات أولية او بدائية وتجمعات اخرى للاستجابة لكثير من احتياجات ومتطلبات الحياة الاجتماعية. هذ الاحتياجات تبدأ من البحث على طرق العيش ثم عن أشياء أكثر تعقيدا كسبل التعايش التي تتطلب اشباع حاجات، الانتماء، الأمن، التنشئة الاجتماعية ...
هذه التنشئة الاجتماعية التي يكتسبها الافراد تتم عبر الانظمام الى مجموعات أين يتم تقاسم الاهداف واين يتم تكوين علاقات مع اشخاص اخرين سواء كانت علاقات تجادب او نفور او لامبالات
شغلت المجموعات الصغيرة دورا هاما في تنظيم المجتمعات الانسانية ،ولكن اكتشاف المجموعات كنمط نفسي واجتماعي لم يتم الا حديثا في المجتمعات الغربية خلال القرن 17 .
موضوع الجماعات الصغيرة هو الموضوع الرئيسي في علم النفس الاجتماعي حيث يدرس اسس التفاعل بين الافراد داخل الجماعة وتبادل الادوار وبروز شخصيات قيادية وتظافر الجهود من اجل تحقيق هدف معين.
ما هي الجماعات الصغيرة ؟ ما الفائدة من دراستها ؟ كيف تم الكشف عنها من طرف الباحثين والعلماء؟ وما هو تاثيرها على المجتمع؟

1 - كيف يصنف علم الاجتماع وعلم نفس اجتماعي الجماعات

بدات في اواخر القرن 19 المحاولات الاولى لعلم الاجتماع وعلم النفس في البحث كل منهما عن الاستقلالية والتحرر عن الآخر داخل المؤسسات الجامعية وبدأ ذلك عن طريق انشاء المجلات العلمية المتخصصة .وقد كانت أولى ظواهر التمييز و التباعد بين هذين العلمين في طريقة دراسة المجموعات الصغيرة حيث كان علماء علم الاجتماع امثال اميل دوركايم يرون ان الظاهرة الاجتماعية جماعية أي أنها تختص بسلوك وبنية الجماعة وليس الفرد وانه يجب على الباحث إن يتحرر من كل فكرة سابقة يعرفها عن الظاهرة حتى لا يقع أسير الأفكار الشخصية.

" وبدا علم الاجتماع يبحث عن أساس لتصنيف الجماعات، يكون عبارة عن صفة خارجية يسهل اكتشافها، فالجماعة التي تتميز من الجماعات الأخرى بصفات عامة ومشتركة، كالجنس، أو الدخل، هي الجماعة التي يمكن اعتبارها وحدة مستقلة في المجتمع." ( د.صلاح الدين شروخ ،مدخل في علم الاجتماع الطبعة الأولى 2005 دار العلوم للنشر والتوزيع ص 10)
و يصنف علم الاجتماع المجتمع او الهيئة الاجتماعية من بين تصنيفاته بأساس البسيط/المعقد :الجماعات البسيطة أو البدائية و الجماعات المعقدة ،الجماعات البسيطة أو البدائية تكون فيها القرابة المزعومة (عشيرة La horde)، والبطن(قبيلة le clan) ، وهما مجموعات عشائرية تتصل فيما بينها بقرابة حقيقية ،عن طريق الجد المشترك. (نفس المرجع السابق ص 11)
أما علم النفس الاجتماعي كاختصاص كان غير معروف قديما ولكنه لم يكن غير موجود نظرا لكثير من المحاولات المعزولة والمستقلة عن بضعها البعض التي قام الكثير من الباحثين لدراسة العلاقة فرد/مجتمع.
" علم النفس الاجتماعى يدرس العمليات النفسية للفرد داخل الجماعة وركز هذا الاتجاه على الجماعات الصغيرة فيما عرف بديناميات الجماعة . ان علم النفس الاجتماعى يتسم بسمتين هامتين ، الأولى ان قضاياه تندرج فى باب قضايا المجتمع السياسية والاجتماعية وانه بالتالى على صلة وثيقة بالإيديولوجيا والمرحلة التاريخية الاقتصادية الاجتماعية لتطور المجتمع. السمة الثانية أن البحث فيه قد أملته الحاجات التطبيقية مثل سيكولوجية الرأى العام والاتصال والتعصب والاتجاهات ... الخ ".


2- مفهوم المجموعة الصغيرة:

يقصد بالجماعة الصغيرة اى "جماعة تتكون بين شخصين على الاقل، وحتى عشرين شخصا، تجمع بينهم علاقة تفاعل اجتماعي" ويعرف التفاعل الاجتماعي بأنه" التأثير المتبادل بين فردين او اكثر عندما يمثل كل منهما تنبيها لسلوك الآخر بطريقة مباشرة او غير مباشرة" ،
حيث لا يمكن اعتبار زوج جماعة صغيرة لعدم امكانية حصول أي تحالف يهدف لظهور هيكل قيادي ، كذلك لا يمكن التحدث عن مجموعة صغيرة عندما يفوق العدد العشرون شخصا وذلك لخطورة انقسام المجموعة الصغيرة الى مجموعات ثانوية ولأن

يقال بالفرنسية retreint أي محدودة لأن عدد أعضاء المكونين له محدود. ولأن هؤلاء الأعضاء متعارفين على بعضهم البعض ولهم علاقات مباشرة فيما بينهم.فمثلا مجموع المتفرجين على مسرحية او فيلم سنمائي في يوم استعراضي لا يكونون مجموعة صغيرة بل ركام من الاشخاص agrégat de personnes
هناك نوع من المجوعات الصغيرة المنظمة formel أين يكون لكل عضو عمل معين يقوم به مثلا طاقم الطائرة،وهناك نوع اخر غير منظم هذه المجموعات تتشكل بطريقة طبيعية في بيئة العمل فمثلا ثلاث عمال من مصالح مختلفة تابعة لمؤسسة ما يتناولون فطورهم اليومي مع بعض يشكلون مجموعة غير منظمة informel

أ‌- ملاحظة لخمس أنواع المجموعات
ويقدم الباحثون تقسيمات كثيرة (على أساس الحجم او درجة التفاعل او الدوام والنظام أو التجانس أو المكان او الهدف المشترك ) لمجموعات الاشخاص التي يمكن ان تأخذ اشكال واسماء كثيرة ومنها :
- الجمهرة أو الحشد la foule : تتكون من عدد كبير من الاشخاص ،وجدوا في مكان معين بدون قصد منهم.كل واحد موجود في هذا الموقع لمصلحته الخاصة ويحاول ارضاء في نفس الوقت نفس حاجياته الخاصة. مثال : حشد من الناس في السوق .
المظاهرات المبرمجة غير معنية بهذا التعريف

- العصابة أو la bande : تتميز بعددها المحدود مقارنة بالحشد.اعضاءها يجتمعون بصفة ارادية.ولديهم نوع من سرور للالتقاء ،والعصابة سريعة الزوال ووقتية
- تجمع او regroupement : يتميز بالعدد المحدود.قد يكون العدد صغيرا او متوسطا ا كبيرا ،الاعضاء لهم نفس الاهداف.مثال على ذالك الجمعيات
- الجماعة الاولية او الجماعة الصغيرة groupe primaire ou groupe restreint : تتميز بالعدد الصغير، العلاقات بين الافراد كبيرة، لهم نفس الاهداف . وبينهم ترابط وتماسك كبير بينهم
- الجماعة الثانوية groupe secondaire : أعضاء المجموعة لهم نفس الاهداف او تكامل للأهداف. مثلا : مستشفى، مدرسة، شركة، حزب سياسي.

ب- خصائص المجموعة الصغيرة
فالجماعة الصغيرة ليست مجرد تجمع لعدد من الافراد، وانما هي مجموعة من الاشخاص يتبادلون التأثير و التأثير فيما بينهم وبين بعضهم البعض. وإذا اردنا مثلا توضيحيا لذلك، فلنا ان نتصور عددا من الاشخاص يقفون على مقربة من بعضهم البعض. اثناء مشاهدتهم لوحة فنية او منظر طبيعي مثلا، فحسب التعريف الذي قدمناه لا بشكل هؤلاء الافراد."جماعة" الا اذا بدأوا في تبادل الرأي، او الحوار حول الموضوعات والمشاهدة، أي عندما يتوافر موقف على الاجتماع.

و بالاضافة الى التفاعل الاجتماعي تتميز الجماعة الصغيرة التي يعني الباحثون بدراستها في مجال ديناميات الجماعة بخصائص أخرى تتفاوت ظهورا او خفاء من جماعة إلى اخرى، ونقصد بها الخصائص التالية:

- الدوام، لفترة زمنية معقولة (بضع دقائق على الاقل)
- وجود هدف (او اهداف مشتركة) يسعى اعضاء الجماعة الى تحقيقها.
- تمايز ادوار اعضاء الجماعة، حيث ترسى الجماعة لنفسها تنظيما (او بناء اجتماعا) تتفاوت فيه مراكز الافراد وتتباين ادوارهم سواء من حيث طبيعتها او من حيث اهميتها.
- توافر مجموعة من المعايير او القواعد المنظمة لسلوك الافراد داخلها.
- بروز شبكة من العلاقات فيما بين اعضاء الجماعة وبينهم البعض، مما يشير الى تفاوت درجة التجاذب (او التنافر) فيما بينهم

3 – عرض تاريخي للجماعات الصغيرة
اذا بحثنا تاريخيا عن أصل جود الجماعات الصغيرة نلاحظ تلازمها مع المجتمع الانساني كله اى لا يخلو مجتمع من المجتمعات كلها من وجود جماعات صغيرة بداخله.
فعند المسلمين جاء ذكر المجموعات في القول الآية " يأيها الناس انا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا" .

ا – نظرة ابن خلدون للاجتماع الانساني
ويعبر ابن خلدون عن حاجة بني البشر الى الاجتماع في قوله
"أن الاجتماع الإنساني ضروري و يعبر الحكماء عن هذا بقولهم الإنسان مدني بالطبع أي لا بد له من الاجتماع الذي هو المدينة في اصطلاحهم و هو معنى العمران و بيانه أن الله سبحانه خلق الإنسان و ركبه على صورة لا يصح حياتها و بقاؤها إلا بالغذاء و هداه إلى التماسه بفطرته و بما ركب فيه من القدرة على تحصيله إلا أن قدرة الواحد من البشر قاصرة عن تحصيل حاجته من ذلك الغذاء غير موفية له بمادة حياته منه" ( مقدمة ابن خلدون)
وحسب ابن خلدون فان السبب في الاجتماع الانساني هو ان قدرة الواحد من بني البشر قاصرة عن تحقيق حاجته، وبالتالي فهو مضطر للتعاون مع الاخرين والعمل معهم والاجتماع ناتج ذلك.
ب - علماء الاجتماع الأوربيين ( الفرنسيين و الألمان )
وفي قصص الأساطير الاغريقية يمكن اعتبار ان الاغريق كانوا يفرقون بين المجموعات الصغيرة والمجموعات الموسعة elargis .
وعند علماء الاجتماع الفرنسيين كان دوركايم أول من تكلم عن الدينامية الاجتماعية وذكر ان المجموعة le groupe تؤدي وظيفة سيكولوجية ( تكامل ، تنظيم العلاقات بين الافراد). وذكر ان الانتقال من القبيلة الى المجتمع هو الانتقال من التماسك الآلي الى التماسك العضوي ناتج عن تقسيم العمل.

يقول ج.ب سارتر ان المجموعة le groupe ليست ساكنة statique " ولكن هي كل في حالة من الحركة الدائمة و علاقات ديالكتيكية بين الافراد" وبالنسبة اليه هناك 3 شروط أساسية للانتقال من تجمع إلى مجموعة :
- المصالح المشتركة بين الافراد
– الاتصال المباشر
- وجود داخل المجتمع ، مجموعات تحمي المصالح المتضاربة

عند علماء الاجتماع الألمان أظهرت أعمال البحث وجود 3 أنواع من "المجموعات " .
– Gemeinschaft (community ) ( جالية) التي هي مجموعات قرابة او جهة localité.
- Geselleschaftالتي هي جمعية اختيارية volontaire اسست عن طريق عقد .
- و Bund التي هي تحالف بين مراهقين أو بالغين من أجل تحقيق اهداف مشتركة.
د - دراسة العلماء الامريكيين للمجموعات الصغيرة

في و.م.ا المجموعات الاولى التي سميت Quakers جلبت من طرف المستعمرين الانجليز (القرن18). هذه المجموعات كانت تساهم قي " نشر أفكار التسامح الديني، العدالة الاجتماعية، محاربة التمييز العنصري، السلم،تحسين نظام السجون، وتثقيف الفتيات"

Alexis de Tocqueville عند عودته من من و.م.ا ذكر بحماس كبير أثر وجود جماعات Quakers التي كانت تعمل وفق تصور ديمقراطية المجموعة.
التون مايو Elton Mayo (1880-1950) استعان بعلم النفس العمل :كان يدرس العلاقات الانسانية في الميدان الصناعي .هو من أدخل ما يسمى « test-room » والذي يتمثل في تركيب مخبر في الميدان، في موضع عمل الاشخاص الذي يريد ملاحظتهم (جمع بين المنهج الاكلينيكي والمنهج التجريبي) .وقد قام في مدينة « Hawthorne »بالقرب من شيكاغو من 1927 إلى 1932 في دراسة في مصنع يسمى « Western electric company » حول ظروف العمل وحاول البحث في الاسباب التي تزيد من مردودية العمال.أخذ عينة من 14 عامل وقام بملاحظة هذه العينة لمدة 8 أشهر حيث لاحظ تحسن في الانتاج بعد ان قام بتغيير في بعض شروط العمل(الاضاءة ، التدفئة، الرطوبة، تنظيم في ساعات العمل، زيادة فترات الاستراحة، تحسين في نظام التعويض، درجة سهولة او صعوبة المهمة التي يقوم العامل )
واخيرا لاحظ زيادة في الانتاج ليس فقط بسبب تغير في الظروف المادية ولكن بالخصوص ناتج عن تكون علاقات وسلوكات مشتركة بين افراد المجموعة المتجانسة (شعور بالانتماء ،علاقات ودية بين الافراد، شعور بالاحترام والاعتراف من الغير، حماية المجموعة من التغير او من الضغوط الخارجية )
بعد تجربة مايو قام ماسلو Abraham maslow بتصنيف الحاجات (نظرية الحاجات 1954) هرم الحاجات pyramide des besoins

ويذكر الخمس انواع من الحاجات :
- الحاجات الفيزيولوجية الضرورية كالغذاء مثلا
- حاجات الأمن ، اي الحاجة في الحماية من الخطر أو التهديد ،
- حاجات تقدير الذات ،وكذلك حاجة الاعتراف من الآخرين
- حاجة تحقيق الذات
هذه الحاجات تنتظم يطريقة مرتبة حيث ان الحاجات الفيزيولوجية هي في اسفل الرتبة والحاجات تحقيق الذات في اعلاها ولا يتم تحقيق الحاجات العليا إلا بعد تحقيق الحاجات السفلى .

حاجات ثانوية حاجة تحقيق الذات
حاجة تقدير الذات
حاجة الانتماء
حاجات اولية حاجة الأمن
الحاجات الفيزيولوجية

مورينو Jacob-Levi Moreno (1889-1971) استعمل القياس الاجتماعي sociométrie . يقول ان التماسك بين الافراد يتم عبر 3 انواع من العلافات : تعاطف ،التعارض او النفور، لا مبالات. و يمكن حساب داخل المجموعة هذه العلاقات باستعمال استبيان questionnaire ، و تحليل النتائج يظهر لنا وجود علاقات اجتماعية وعاطفية وتماسك داخل المجموعة. والرسم البياني لهذه العلاقات يسمى البيان الاجتماعي او sociogramme .
فاعضاء المجموعة تتكون بينهم علاقات عاطفية .وعن طريق الاختبار الاجتماعي test sociométrique بسمح بالتعرف على هذه العلاقات .وذالك بان يطلب من كل عضو من اعضاء المجموعة مع من يحب ان يقوم بعمل معين ومع من لا يحب ذالك.معالجة النتائج تكمن في حساب عدد الاختيارات وعدد الرفض بالنسبة لكل فرد.نتحصل بالتالي على القياس الاجتماغي لمجموع افراد المجموعة.الفرد الذي يتحصل على اكبر عدد من الاختيارات يكون في الوظعية المركزبة من الناحية الجتماعية والعاطفية
وفي مرحلة ثانية ننجز البيان الاجتماعي او sociogramme .أي ننشأ بطاقة للعلاقات العاطفية.

هي وسيلة للتحليل لدراسة التفاعل داخل المجموعة .تريد كذالك البحث داخل المجموعة من هم الأفراد الذين يتحابون فيما بينهم ومن هم الذين يكرهون بعضهم البعض ومع من يريدون أو ل يريدون المشاركة في اداء عملهم أو مهامهم.وجمع المعلومات يتم غن طريق الاستبيان او QUESTIONNAIRE
كيرت لوين Kurt Lewin (1890-1947) هذا الباحث الامريكي المتأثر بنظرية المجال أو الجشطالت القائلة بأن "الكل أكبر من مجموع أجزائه " . درس ديناميات الجماعة عن طريق دراسة المجموعات المصطنعة وذلك من خلال ادراج متغيرات من البيئة الاجتماعية (استبدادية، ديمقراطية، حرية العمل –تسامحlaisser-faire ). حيث ان المقاومة للتغيير مشتركة عند جميع انواع المجموعات.
فبالنسبة للمجموعة في حالة استبدادية تكون هناك إما انصياع تام او مقاومة (للتغيير) تامة أما في المجموعة المسيرة بطريقة ديمقراطية لاحظ زيادة في الانتاج وفي المجموعة الثالثة تكون المقاومة كبيرة و نسبة الانتاج قليلة جدا.
و يستنتج كيرت لوين ان التغيير داخل المجموعات يتم عبر خفض الضغوط الداخلية التي تحتويها هذه المجموعان،ولذلك يجب اتباع 3 مراحل : - توضيح (ماهو غامض) dé-cristalliser – تغيير – تدعيم التوازن الجديد

4 - دوافع تكوين الجماعة الصغيرة:
تتكون الجماعة بقيام علاقة تفاعل بين شخصين او اكثر، وفي المراحل الاولى لتكوين الجماعة يتميز هذا التفاعل الاجتماعي بوجود قدر كبير من النشاط، والتغير، وعدم الاستقرار، حيث يحاول الافراد إقامة بناء الجماعة، (أي تنظيم العلاقات الداخلية فيما بين الاعضاء) وتحديد اهداف الجماعة، وتوزيع الادوار بما يتلاءم مع قدرات ميول كل عضو من اعضائها، وتتسم المراحل التالية في تاريخ الجماعة بالاستقرار النسبي، حيث يقل التغاير الى حد ما، ولكنه لا يتوقف.

والواقع ان الجماعات تختلف من حيث المراحل التي تمر بها، منذ بداية تشكلها على اكتمال تكونها، باختلاف نوع الجماعة ونوع المهام المكلفة بها. ولكنها في كل الحالات تعايش اكبر قدر من التغاير في مراحلها المبكرة، ثم تتجه بعد ذلك إلى الاستقرار في المراحل التالية
اكثر ما يعني به الباحثون في هذا المجال هو تكوين الجماعة، أي دراسة الدوافع النفسية و الاجتماعية التي تؤدي بالافراد الى تكوين الجماعات المختلفة، او العوامل المشجعة لهم على الانتماء الى جماعات قائمة بالفعل، وتختلف تفسيرات الباحثين ليلك الدوافع، فيكتفي البعض بتقديم تفسيرات عامة، بينما يعني آخرون بتقديم تفسيرات نوعية لدوافع تكوين الجماعات، حيث تتضمن تفسيراتهم تصنيفات مختلفة للحاجات النفسية التي يشبعها الافراد من خلال عضويتهم في الجماعة.

من التفسيرات العامة، ماقدمه تيبوت Thibaut وكيللى Kelley على سبيل المثال، وهو التفسير الذي يشير الى ان الافراد ينضمون الى الجماعات لاشباع حاجات خاصة،
وبهذا شكل موضوع المجموعات موضوع اهتمام وتفكير وملاحظة لكثير من الباحثين،و من بينها اعمال كيرت لوين (1935/1945 و.م.ا) صنفت على أنها علو م تجريبية وفرت الفرصة لظهور مفهوم دينامية الجماعة

ا - ديناميات الجماعة
"ديناميات الجماعة"، يعني أساسا بالدراسة النفسية لسلوك الجماعات الصغيرة.
وترجع أهمية هذا المجال إلى ان معظم صور السلوك الانساني، تتم في سياق التفاعل الاجتماعي داخل جماعات صغيرة كالاسرة، زملاء الفصل الدراسي، جماعات الاقران، زملاء العمل. كما تنهض الجماعات الصغيرة بدور بارز في اشباع حاجات نفسية متنوعة لدى الافراد، من قبيل الحاجة إلى الانتماء، و الحب و الشعور بالامن، و غيرها من الحاجات التي لا يمكن للفرد ان يشبعها بنفسه و هو بمنأى عن الآخرين.

ب‌- تعريف ديناميات الجماعة:
هي احد فروع علم النفس الاجتماعي، و موضوعها الرئيسي هو "الدراسة العلمية للجماعات الصغيرة، من حيث تكونها، و نموها، و نشاطها، وانتاجها، و أدائها لوظائفها المختلفة، بهدف التوصل إلأى القوانين العلمية المنظمة لهذه الجوانب، و ما يرتبط بها من جوانب أخرى"
وقد بدأ الاهتمام بديناميات الجماعة منذ نهاية الثلاثينات في القرن العشرين، ثم ازدهرت كمجال متميز بين مجالات علم النفس الاجتماعي، بعد ان أنشأ كيرت ليفين K.Lewin وتلاميذه مركز بحوث ديناميات الجماعة في جامعة ميتشجان بالولايات المتحدة الامريكية، عام 1945.

الخــاتمـة
الجماعات الصغيرة هي جزء لا يتجزا من حياتنا اليومية فهي تأخذ أشكال كثيرة مثلا لجان أحياء أو فرق عمل داخل المؤسسات ، فرق رياضية...
ومن الضروري انه في عالم اليوم قام علم كعلم النفس الاجتماعي بدراسة المجموعات الصغيرة في جميع البلدان وخاصة البلدان الغربية وخاصة و.م.ا التي وضعت أبحاث تجريبية بالغة التأثير، خصصت لدراسة الجماعات الصغيرة، والقوانين التي تتحكم في نموها،وذلك للمساهمة في إيجاد الحلول لكثير من المشاكل التي تواجهها المجتمعات المعاصرة .
فعلى المستوى الصناعي: كان الهدف من هذا الاهتمام هو الطموح لفكرة تطوير والزيادة في الإنتاج.
على المستوى العسكري: ظهور نزاعات فاشية ونازية تهدد الأنظمة الإمبريالية الموالية للولايات المتحدة الأمريكية في أوروبا، مما أدى إلى البحث المتطور انطلاقا من هذا الدافع السياسي. أي البحث كيف انتشرت الأفكار النازية في بعض البلدان والبحث كذلك في كيفية مقاومتها محاربتها .
على المستوى السياسي: ظهور أفكار سياسية كالفكر الماركسي في بلدان اوربا الشرقية وذلك لمواجهة الفكر الغربي أليبرالي، ادى بالمفكرين الأمريكيين الى دراسة والبحث المنهج المثالي في نظام الحكم الذي يحقق أقصى درجة من والاستقرار السياسي .



قائمة المصادر
- مدخل في علم الاجتماع د.صلاح الدين شروخ الطبعة الاولى 2005 دار العلوم للنشر والتوزيع
- المورفولوجيا الاجتماعية موريس هالبواك ترجمة حسين حيدر 1986 منشورت عويدات بيروت ديوان المطبوعات الجامعية
- دراسات في المجتمع والثقافة والشخصية د.علي عبد الرزاق جلبي 1984 دار النهضة العربية بيروت
- مقدمة ابن خلدون .الطبعة الالكترونية
- ويكيبيديا الموسوعة الحرة
- Emil durkheim Règles de la méthode sociologique. Document produit en version numérique par Jean-Marie tremblay

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://psychology.forumalgerie.net
 
بحث حول الجماعات الصغيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مواضيع في علم النفس العيادي ، جامعة د.مولاي طاهر، سعيدة ، الجزائر :: علم النفس :: بحوث-
انتقل الى: