مواضيع في علم النفس العيادي ، جامعة د.مولاي طاهر، سعيدة ، الجزائر
انت في متتدى "مواضيع في علم النفس العيادي" مرحبا بك
مواضيع في علم النفس العيادي ، جامعة د.مولاي طاهر، سعيدة ، الجزائر

علم نفس عام ، اضطرابات عصابية، اضطرابات نفسية، اضطرابات الشخصية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مختلف أنواع العلاجات المعرفية السلوكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 12/07/2013
العمر : 50
الموقع : سعيدة، الجزائر

مُساهمةموضوع: مختلف أنواع العلاجات المعرفية السلوكية   الثلاثاء يوليو 16, 2013 2:06 pm

العــــلاج المعـــــرفي السلــــــوكي


تطورت العلاجات السلوكية ثم المعرفية اولا في الدول الانجلوسكسونية واوربا الشمالية في بداية سنوات 1960 ثم انتشرت في الدول المتقدمة ،ثم في فرنسا في بداية سنوات 1970 من خلال الجمعيات الخاصة.
تتمثل العلاجات السلوكية والمعرفية في التطبيق العيادي للمبادئ الناتجة عن علم النفس التجريبي، ارتكزت هذه العلاجات على قوانين التعلم :المثير الكلاسيكي،المثير الاجرائي وعلى قوانين التعلم :ثم اخذت كمرجعية القوانين المعرفية للوظائف النفسية وخاصة نموذج معالجة المعلومات.
مبادى الاشراط الكلاسيكي ) repondant او بافلوفي ) تعتمد على مفهوم ان بعض السلوكات تنتج عن الاشراط بطريقة اشتراك المثير .
حسب الاشراط الاجرائي ،الذي تم تعريفه في اواخر سنوات 1930 من طرف سكينر ،الجسم الحي يؤثر على المحيط والناتج عن هذا التاثير يؤدي به الى تغيير السلوك ،تحليل عملية المحافظة على سلسلة السلوكات تمر عبر دراسة نتائجها والتي تسمح في فهم نهاية السلوك.
الفعل ذو النتائج الايجابية يسير نحو التكرار (تعزيز ايجابي) على العكس، امام النتائج السلبية لفعل ما يقوم الجسم في اصدار سلوكات تجنبية او فرارية من المواقف التي يمكن ان تحدث استياء(تعزيز سلبي)
غياب النتائج السلبية او الايجابية  لفعل ما يؤدي تدريجيا الى اختفاء هذ الفعل نتيجة غياب أي تعزيز: الانطفاء
المبدأين الكبيرين الاكثر استعمالا هما :
- مبدا تجزاة المشكلة (نقوم مثلا بترتيب مراحل مواجهة موقف ما حسب القلق الذي يتم استشعاره في كل مرحلة)
- التشكيل التدريجي  (shaping) مع التعزيز الايجابي للسلوكات - بموافقة المعالج ،يسمح هذا بالتقرب تدريجيا نحو الهدف المرجو وتجنب ياس العملاء والمعالجين
في نهاية سنوات 1970 ،اهمية التعلم بالتقليد ،النموذج تم البرهنة عليه من الناحية التجريبية من طرف باندورا ثم تمديد مبادئه نحو المسائل الاكلينيكية
التقنيات المسماة النمذجة  « modeling » ستعمل خاصة لتطوير القدرات الاجتماعية بلعب الادوار. طور باندورا كذلك نظرية عامة للتغيير العلاجي النفسي باقتراح بعد خاص للعمل الذهني : ملاحظة الفعالية الشخصية .
حدث التغيير في حالة ما اعتبر الشخص الا انه قادر اولا في اظهار سلوك ويظن ان بهذا السلوك سوف يصل اولا الى نتيجة .
العلاجات المعرفية تقوم على مبدأ المخططات المعرفية، نستطيع تعريف المخطط المعرفي بانه تكوين مطبوع بالتجربة في الجسم . مخزن في الذاكرة طويلة المدى، المخططات المعرفية تختار وتعالج المعلومة بطريقة غير شعورية (بالمعنى الاوتوماتيكي)،هذه المخططات تمثل تراجم شخصية للواقع،هي تؤثر على الاستراتيجيات الشخصية للتكيف ، تمثل تفاعل بين السلوكات ،الاحاسيس ،الانتباه والذاكرة.
كل اضطراب نفس مرضي ينتج عن تفاسير غير مكيفة تخص الشخص نفسه، المحيط والمستقبل ،يوجد بالتالي تصورات محددة :تفسيرات سلبية للاحداث (اكتئاب) ،المخاطر (مخاوف، نوبات عذر) وزيادة او فرط في المسؤولية (اضطراب الوساوس القهرية) ،هذه التصورات تترجم بانتباه انتقائي ازاء الاحداث التي تتاكد (او تثبتها): تمثل تحقق التنبأ
مثل أي علاج ،العلاج المعرفي السلوكي يؤسس عل علاقة علاجية ذات مكونات غير محددة: الحميمية، تعاطف وجداني، اصالة، الاحتراف، الثقة المتبادلة، تقبل العميل، هذه المكونات تساهم في تكوين تحالف علاجي ايجابي ضروري ولكنها ليست كافية.
في العلاج المعرفي السلوكي ، تبنى العلاقة العلاجية على ،الهنا والان، بمشاركة العميل يتم اختيار المشاكل الواقعية قصد حلها ووضعية تتمثل في تجربة الفرضيات العلاجية التي تم التوافق عليها مع بعض.
مرحلة مهمة هي التحليلي الوظيفي ،الذي يدرس العلاقات بين" السلوكات المشكلة "، الافكار، الانفعالات، والمحيط الاجتماعي والجسمي،عن طريق التكييف  حسب كل حالة و تطبيق المبادئ العامة المبنية على نظريات التعلم والنظريات المعرفية . نستعمل شبكات التحليل الوظيفي التي تسمح بفهم طريقة اشتغال العميل بالنسبة للسلوكات المشكلة الحالية (synchronie) وحول كيفية حدوثها واستمرارها  في الماضي (diachronie) ،وهكذا لتوجيه الاسلوب العلاجي عن طريق وضع افتراضات مشتركة للمريض وللمعالج ،فيما يخص العوامل المسببة لظهور واستمرار الاضطراب.
العلاج المعرفي السلوكي يمكن ان يعرض على شكل علاج فردي ،علاج جماعي،ازواج ،وعلاج عائلي. الحصص محدودة في العدد:10 الى 25 حصة (واحدة في الاسبوع) بالنسبة لاضطرابات القلق ،مئات من الحصص (واحدة او 2 في الاسبوع) بالنسبة لاضطرابات الشخصية او اعادة تاهيل الذهانيين الحصص قد تكون مدتها من 30،الى 60 دقيقة،
مع ذلك بالنسبة لاضطرابات الشخصية والاكتئاب ،الحصص ذات ساعة واحدة ينصح بها ،بالنسبة لاضطرابات الاجترارية الخطيرة و قلق ما بعد الصدمة المزمن،حصص بساعة على الأقل حتى ثلاث ساعات يوصى بها وذلك حسب خطورة الحالة
الكثير من التقنيات المعرفية السلوكية المطورة والمستعملة عند الراشد قد تم تطبيقها عند الطفل والمراهق ،في افضل الحالات هذه التقنيات تم تكييفها للاخذ بعين الاعتبار الخصائص النمائية المتصلة بالسن واحيانا تم نشر كتب مختصة موجهة للاطفال او المراهقين
في حالات اخرى تستعمل العلاجات كما هي او بقليل  من الاختلاف  حسب تقدير المعالج ، تقنيات اخرى معرفية سلوكية تم تطويرها مباشرة بالنسبة للطفل والمراهق ،وفي بعض دواعي الاستطباب النوعية لهذه الشريحة من السن

-النمذجة     : Modeling

هي عملية موجهة تهدف إلى تعليم الفرد كيف يسلك، و ذلك من خلال الإيضاح، أو هي التغيير الذي يحدث في سلوك الفرد نتيجة لملاحظته لسلوك الآخرين. . فالمعالج يعرض على العملاء النماذج المرغوب تعلمها في سلوكهم فيقومون بتقليدها بعد ملاحظتها مع تعزيز أدائهم للسلوك.ومن استخدامات النمذجة زيادة السلوك الإيجابي وخفض السلوكيات العدوانية غير المرغوبة  وتعتمد هذه الفنية على نظرية التعلم الاجتماعي

-  الهنا والآن here-and-now " ما يفعله المتعالج الآن للإبقاء على أفكاره وأفعاله وعواطفه المختلة وظيفيا، آخذا بعين الاعتبار أن المعلومات التاريخية والتجارب النمائية للمتعالج والعلاقات الاجتماعية والتاريخ المرضي لا يرّكزعليها إلا في حالة كونها مرتبطة مباشرة بتطور المشكلة واستمرارها.
فهو يختلف عن العلاج بالتحليل النفسي في عدم غوصه في ذكريات الطفولة وعالم اللاشعور، كما يختلف عن العلاج السلوكي الذي يهمل التفكيروعالم المريض الخاص به,

الافاضة بالواقع ، الغمر : flooding ، L’immersion  ou implosion
أي تعريض الفرد الذي يعاني من القلق او الخوف بشكل مباشر الى المثير الذي يبعث فيه القلق او الخوف ،والفكرة الرئيسية التي يقوم عليها اسلوب الغمر هي التعريض السريع للمسترشد لذلك المثير المشروط الذي يخاف منه بدلا من تعريضه على فترات او بالتدريج
تشكيل السلوك: ,shaping technique de façonnement
اجراء يتم بموجبه تشكيل سلوك جديد مستعملين التقريب المتتابع للوصول الى السلوك النهائي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://psychology.forumalgerie.net
 
مختلف أنواع العلاجات المعرفية السلوكية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مواضيع في علم النفس العيادي ، جامعة د.مولاي طاهر، سعيدة ، الجزائر :: علم النفس :: علاجات نفسية-
انتقل الى: